عمان – سيف الجنيني  - كشف المدير التنفيذي لشركة مجمع الشرق الأوسط للصناعات الهندسية والالكترونية والثقيلة المهندس أسامة الخليلي عن مفاوضات تجريها إدارة الشركة مع أحد المستثمرين العرب المحتملين لتسوية ديون الشركة.
وقال الخليلي في تصريح ل» الرأي» إن «مجمع الشرق الأوسط» بصدد توقيع اتفاقية خلال الفترة المقبلة مع مستثمر كويتي لشراء ديون الشركة من البنوك المحلية، موضحا أن هذه التسوية ستؤدي الى إعادة تشغيل المصنع.
وكانت شركة مجمع الشرق الأوسط للصناعات الهندسية والالكترونية والثقيلة، قد منيت بخسائر جسيمة في العام الماضي 2010، تجاوزت 100 مليون دينار مقابل خسائر مقدارها 19.9 مليون دينار في العام 2009 .
ولم يفصح الخليلي عن قيمة الصفقة وموعد توقيع الاتفاقية، مكتفيا بالقول أنها ستتم في الأيام القليلة المقبلة.
وعلقت هيئة الأوراق المالية أسهم الشركة بالكامل عن التداول بداية العام الجاري، بعد تحفظ مدقق الحسابات الخارجي في تقريره حول البيانات المالية المراجعة للشركة في 30 حزيران 2011 وإشارته في التقرير الى احتمالية عدم قدرة الشركة على الاستمرار وعدم توحيد بياناتها المالية المرحلية المراجعة مع الشركات التابعة كما هي في 30 حزيران .2011
ولفت الخليلي الى أن مصنع الشركة باشر العمل مؤخرا، بإعادة بعض خطوط إنتاجه بالتعاون مع احد البنوك المحلية.
وتأتي هذه التسوية بعد طلب هيئة الاوراق المالية من شركة مجمع الشرق الاوسط للصناعات الهندسية والالكترونية والثقيلة تزويد مدقق حساباتها الخارجي بخطة خروج من الوضع المالي الذي تمر به الشركة وخطة التشغيل المستقبلية.
وجاء في رأي المدقق المستقل حول نتائج الشركة لعام 2011 و الذي نشر على موقع بورصة عمان امس انه وبمراجعة القوائم المالية المرحلية الموحدة المختصرة قام محاسب باصدار تقريرا باستنتاج غير متحفظ بتاريخ 12 كانون الثاني عام 2012 الا انه اشار في فقرات توضيحية الى تجاوز خسائر الشركة المتراكمة لرأسمالها وان عددا من الشركات التابعة لها تمت مراجعتها من قبل محاسبين قانونيين اخرين .
وقال التقرير انه قد قام محاسب اخر بمراجعة هذه القوائم المالية المرحلية الموحدة المختصرة واصدر تقريرا باستنتاج غير متحفظ بتاريخ 12 كانون الثاني عام 2012 الا انه اشار في فقرات توضيحية الى تجاوز خسائر الشركة المتراكمة لرأسمالها وان عددا من الشركات التابعة لها تمت مراجعتها من قبل محاسبين قانونيين اخرين .
 وأضاف التقرير ان الشركة قامت باعداد خطة في القوائم المالية لمواجهة نقص السيولة الذي يؤثر على قدرة الشركة على الاستمرار والوفاء بالتزاماتها في تواريخ استحقاقها علما بأن الشركة حققت مجمل خسائر من مبيعاتها خلال النصف الاول من العام 2011 وتواجه الشركة نسبة مديونية عالية ويتم العمل على تسويتها ضمن خطة الادارة المشار اليها.
وأظهرت الميزانية العمومية للشركة والتي نشرت أمس على موقع بورصة عمان، أن صافي خسارة الشركة في النصف الأول من العام الماضي قد بلغت 28.5 مليون دينار، مقابل خسارة مقدارها 30.2 مليون دينار في ذات الفترة من العام 2010.
وبين تقرير المدقق ان قدرة المجموعة على الاستمرار تعتمد على تنفيذ الخطة الموضوعة من الادارة .
 وبحسب تقرير المدقق ، تجاوزت الشركة التابعة « عمان العامة للتسويق والتجارة ذات المسؤولية المحدودة رأسمالها مما يطالب تصويب اوضاعها وفقا لمتطلبات القانون .
وقام المدقق باصدار تقرير مراجعة على القوائم المالية المرحلية الموحدة المختصرة كما 30 حزيران 2011 للمجموعة بتاريخ 31 كانون الاول 2011 وقد تم اعادة اصدار التقرير الحالي على ذات القوائم المشار اليها بعد ان تم تزويده بمعلومات اقتضت اعادة صياغة التقرير في ضوء ماتوفر من معلومات جديدة .
يذكر أن مجمع الشرق الأوسط، يمثل شبكة من المؤسسات الوطنية بالشركات التابعة والحليفة التي أوصلت الانتاج المحلي إلى عشرات الأسواق الدولية، ويبلغ رأسمال المجمع140 مليون دينار، بموجودات تزيد عن500 مليون دينار.
 يشار الى ان الشركة حققت انجازات كثيرة منذ تأسيسها عام1994 تمثلت في تأسيس مصنع تجميع أجهزة التلفاز وأصبحت شركة ذات ملكية عامة ثم بدأت بالتصدير لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأطلقت شركات تصدير مبيعات في عدة بلدان، كما حققت استثمارات إستراتيجية من أهمها انجاز وتأسيس المجمع الوطني المتكامل للصناعات

الخميس 2012-02-02