عمان - محمد جميل خضر - شهدت الاحتفالية التكريمية التي أقامها المجمع العربي للموسيقى بمناسبة أربعين الفنانة وردة الجزائرية، مساء الخميس الماضي على المسرح الرئيسي في مركز الحسين الثقافي في راس العين، تفاعلاً لافتاً من جمهورها ومتابعيها والقائمين عليها.
الاحتفالية الموسيقية الغنائية، التي تضمنت إلى ذلك، تذكر الفنان السعودي الراحل طارق عبد الحكيم، وتخصيص جزء منها لأغنياته، واستعادة أجوائه، تابعها جمهور نوعي، ورافقت فيها فرقة عمان للموسيقى العربية بقيادة صخر حتر، أداء المطرب ريبال الخضري والفنانة الشابة نتالي السمعان، لأغنيات مختارة بعناية من أرشيف الفنانة الراحلة وردة الجزائرية، ومن أرشيف الفنان السعودي الراحل طارق عبد الحكيم غناء وتلحيناً، وأبدع المطرب ريبال الخضري والفنانة الشابة نتالي السمعان، في تقديم الأغنيات المختارة، بصوتين لافتين، وإحساس عميق، ودراية لماحة بأصول الغناء العربي ومقاماته وفنونه وسماته.
استهلت الاحتفالية برنامجها بصوت الفنانة الشابة نتالي سمعان في أغنية «يا ريم وادي ثقيف» من كلمات الأمير عبد الله الفيصل ألحان طارق عبد الحكيم وغنائه. ومن ألحان عبد الحكيم أيضاً وغنائه قدم ريبال الخضري أغنية «تعلّق قلبي بِطِفْلَة عَرَبِيَّة تنْعِم فِي الْدِّيْبَاج وَالْحِلى وَالْحُلَل» أشعار امرؤ القيس.
«العيون السود» لوردة كانت الأغنية الثالثة ضمن فقرات الحفل، قدمتها سمعان من كلمات محمد حمزة وألحان بليغ حمدي، ليعود بعدها الخضري مع أغنية «لنا الله» كلمات إبراهيم خفاجي وألحان طارق عبد الحكيم. الخضري واصل بصوته الرنان وقدم لوردة «حكايتي مع الزمان» كلمات: محمد حمزة وألحان بليغ حمدي، وبصوته أيضاً «أسمر عبر» كلمات محمد الفهد العيسى وألحان طارق عبد الحكيم. نتالي عادت إلى المنصة مع أغنية
«في يوم وليلة» كلمات حسين السيد وألحان محمد عبد الوهاب، ليختم الخضري احتفالية وردة وعبد الحكيم بأغنية «أكذب عليك» كلمات مرسي جميل عزيز وألحان محمد الموجي. بدأت المطربة وردة الجزائرية مشوارها الفني من باريس حين كانت تؤدي في الحادية عشر من عمرها أغاني أشهر كبار مطربي الشرق العربي. وانتقلت لاحقاً إلى مصر وغنت لكبار ملحنيها: رياض السنباطي، محمد عبد الوهاب، كمال الطويل، محمد الموجي، سيد مكاوي، وزوجها بليغ حمدي الذي خصها بأجمل أغانيه. في رصيدها مئات الأغاني التي تشكل جزءاً من الذاكرة الموسيقية العربية.
ومنح المجمع العربي للموسيقى الراحلة الكبيرة جائزة الأداء لعام 2009 عربون وفاء وتقدير لمسيرتها الفنية الحافلة بالأداء الموسيقي العربي الأصيل ونشره.
أما الفنان العميد طارق عبد الحكيم فهو من أهم رموز الموسيقى السعودية والعربية. تولى رئاسة المجمع العربي للموسيقى في الفترة الواقعة بين 1983و1990. شارك في العديد من المحافل والمهرجانات العربية والدولية، ونال جائزة المجلس الدولي للموسيقى (اليونسكو) عام 1981.
نذر حياته في خدمة الموسيقات العسكرية في السعودية حيث كان قائدها وعميد الفن السعودي الوطني الأول. قدم العديد من الروائع الفنية والمواقف الإنسانية، ودعم عدداً من الأسماء التي أصبحت اليوم نجوما في سماء الفن. ومن أشهر ألحانه التي شاعت في العالم العربي أغنية «يا ريم وادي ثقيف « من كلمات الأمير عبد الله الفيصل، أداها عديد الفنانين العرب في مقدمتهم الفنان الكبيرة نجاح سلام التي كانت أول من أدى هذه الأغنية.
رحل العميد طارق عبد الحكيم في العاصمة المصرية القاهرة يوم 21/2/2012، عن عمر يناهز 91 عاما بعد معاناة مع المرض.

الاثنين 2012-07-02