المفرق - حسين الشرعة - اكدت مصادر قضائية واكاديمية في جامعة آل البيت، ان لا وجود لادلة تثبت احتضان الجامعة طلبة من « عبدة الشيطان»، موضحة ان التحقيقات الادارية والقضائية التي تمت مع الطلبة وعددهم خمسة طلاب بينهم طالبة، تشير الى عدم اعتناقهم معتقدات تسيء الى الاسلام. وحسب عميد شؤون الطلبة في الجامعة الدكتور موسى الخالدي، فان التحقيقات الادارية اكدت ان الطلبة يفضلون الاستماع الى الموسيقى والشعر الطويل، مؤكدا عدم ثبوت اساءتهم للقرآن الكريم، مشيرا ان بعض المشتبهين يؤدون الشعائر الدينية الاسلامية.
وقال الخالدي « ان قيام بعض طلبة الجامعة بالاعتداء عليهم، دعاه الى مخاطبة الاجهزة الامنية المختصة للحفاظ على سلامتهم وتحويل الطلبة الى الجهات القضائية المختصة».
وحسب مدعي عام محكمة المفرق هلال الحوامدة، فانه تم ايقاف الطلبة في سجن الجويدة (14) يوما على ذمة التحقيق بتهمة اثارة الفتن بعدما قام عدد من طلبة الجامعة بمحاولة الاعتداء عليهم بسبب إثارة الفتن وليس لثبوت عبادتهم للشيطان، مشيرا انه تم تحويل ملف القضية الى محكمة امن الدولة لاستكمال التحقيقات واتخاذ الاجراءات القانونية واجبة الاتباع حيالهم.
واشار ذوو الطلبة، انهم سيعمدون الى اتخاذ الاجراءات القانونية تجاه الطلبة الذين اعتدوا على ابنائهم، معتبرين ان القضاء الاردني الفيصل في هكذا مسائل، مؤكدين عدم صحة عبادة ابنائهم « الشيطان ».
وقال والد الطالبة صالح النبتيتي « ان ابنته كانت وما زالت تلتزم بالشريعة الاسلامية «، مشيرا ان ما تردد عبر وسائل الاعلام المختلفة كان محض افتراء واساءة لاسرته التي تعاني من حالة نفسية صعبة، بسبب ادانة ابنته وليس اتهمامها، معتبرا ان السلطة القضائية هي التي ستفصل في القضية، مشيرا انه وحال ثبوت براءتها سيلجأ الى القضاء للحصول على حق اسرته وابنته لكل من ادانها بشكل قاطع.

الأربعاء 2013-03-20