لاهاي - ا ف ب - قتل زعيم متمرد في دارفور تتهمه المحكمة الجنائية الدولية بشن هجوم دام في 2007 على قوة السلام الافريقية في هذا الاقليم في غرب السودان، في معارك بين المتمردين.
ففي وثيقة تحمل تاريخ الثلاثاء ونشرت على موقع المحكمة الجنائية الدولية، قال محامو صالح محمد جربو جاموس ان موكلهم قتل في شمال دارفور بالسودان «بعد ظهر 19 نيسان ودفن في اليوم نفسه».
وكانت محاكمة جربو ستبدأ امام المحكمة الجنائية الدولية في الخامس من ايار 2014.
واكد مقتل الزعيم المتمرد لوكالة فرانس برس المتحدث باسم المجموعة التي يقودها محمد بشر. واكد هذا المتحدث علي وافي ان «نائب قائدنا قتل الجمعة في الساعة الثانية بعد الظهر بينما كان عائدا من زيارة لدى عائلته». وتوعد بالانتقام.
ووجهت الى صالح محمد جربو جاموس (36 عاما) والزعيم المتمرد الاخر عبدالله باندا نوران (50 عاما)، ثلاثة اتهامات بارتكاب جرائم حرب خلال هجوم في 29 ايلول 2007 على قوة الاتحاد الافريقي في السودان في قاعدة حسكانيتا (شمال دارفور) اسفر عن مقتل اثني عشر جنديا افريقيا منهم سبعة نيجيريين.
وذكرت المحكمة الجنائية الدولية ان حوالي الف مقاتل منهم قوات تنتمي الى جيش تحرير السودان-وحدة بقيادة جربو وقوات منشقة من حركة العدل والمساواة بقيادة باندا شاركوا في الهجوم.
واوضح المحامون أمس ان «جربو قتل في هجوم على قاعدته شنته قوات حركة العدل والمساواة (ابرز المجموعات المتمردة في دارفور) بقيادة جبريل ابراهيم».
وكان المركز السوداني للخدمات الصحفية، القريب من الاجهزة الامنية، اعلن ايضا وفاة جربو خلال «كمين نصبته مجموعة جبريل ابراهيم».
وكان فصيل جبريل ابراهيم اعلن الجمعة انه قاتل في شمال دارفور مع فصيل آخر انشق عن حركة العدل والمساواة ويقوده محمد بشر وكان جربو ينتمي اليه على الارجح. ولم تتوافر مع ذلك تفاصيل عن الضحايا.
وكان فصيل محمد بشر وقع في نيسان اتفاقا مع الخرطوم، فأصبح المجموعة الثانية التي تنضم الى اتفاق السلام الموقع في قطر في تموز 2011 بين الحكومة السودانية وتحالف من الحركات المتمردة الصغيرة.

الخميس 2013-04-25