عمان - محمد الزيود - كشف النائب الدكتور مصطفى الحمارنة عن عقد ملتقى يومي الجمعة والسبت في البحر الميت، بخصوص السياسات التعيليمة، بالشراكة مع الجامعة الأردنية وصندوق الملك عبد الله للتنمية.
وأشار حمارنة في حديث خاص إلى «الرأي» إلى أن «مبادرة» النيابية التي يرأسها وجهت الدعوة لوزارة التربية والتعليم للمشاركة، في جلسات العصف الذهني حول تطوير سياسات التربية والتعليم، التي ستعقد أيام الملتقى.
وأكد أن الهدف من جلسات العصف الذهني الخروج بتوصيات وقرارات تتعلق بالتعليم ستقدم للحكومة لعرضها على مجلس الوزراء لإعتمادها وتطبيقها.
ولفت حمارنة إلى أن الملتقى سيعقد بحضور أعضاء «مبادرة النيابية» ورئيسي لجنتي التربية والتعليم في مجلسي النواب والأعيان.
وبين حمارنة أن «مبادرة» النيابية شكلت لجانا منها، لوضع مقترحات وخطط لتطوير العملية التعليمية.
يشار إلى أن «مبادرة» النيابية المبادرة التي أطلقها النائب الحمارنة في كلمته إبان مناقشة الثقة بحكومة عبدالله النسور والتي تمحورت حول تشكيل لجان مشتركة بين الحكومة والبرلمان توسعت وبدأت مفاعيلها تظهر على ارض الواقع.
ومنذ اطلاقها، استهوت الفكرة نوابا كثرا ليرتفع عدد النواب المنضوين تحت سقفها حاليا إلى 22 نائبا يمثلون كتلا وتوجهات مختلفة، بيد أن ما يجمعهم هو إيمانهم بالأفكار المطروحة، وتقديم رؤى وتصورات آنية ومستقبلية حول قضايا أساسية ضاغطة.
وتركز «مبادرة» على قضايا اقتصادية وسياسية واجتماعية بارزة، ووضع حلول ممكنة لها، وتتحدث عن إصلاح وتنمية سياسية واقتصادية واجتماعية، ووضع مقترحات لحل تلك القضايا، بما ينعكس إيجابا على معيشة الفرد والمجتمع بشكل عام.
وينضوي تحت لواء المبادرة التي تقدم رؤى ومشاريع قوانين مختلفة في التشريع والرقابة، نواب من مختلف الكتل النيابية، وهم: مصطفى الحمارنة، ومصطفى العماوي، ويوسف القرنة، ووفاء بني مصطفى، وأمجد آل خطاب، وطارق خوري، وعبدالله الخوالدة، ومنير زوايدة، وعامر البشير، وحسن عجاج، ومصطفى الرواشدة، وفيصل الاعور، وخميس عطية، وحديثة الخريشا، وعبدالمنعم العودات.

الخميس 2013-11-28