القاهرة - ا ف ب-قتل 11 شخصا واصيب اكثر من ثلاثين اخرين في مواجهات جرت امس بين متظاهرين اسلاميين مؤيدين للرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي والشرطة والاهالي في عدة مدن مصرية، ذلك حسب ما اعلنت وزارة الصحة المصرية.
وقالت وزارة الصحة المصرية ان 11 شخصا قتلوا واصيب اكثر من 30 اخرين في اشتباكات عبر البلاد.
وقتل ثلاثة اشخاص في القاهرة وشخص واحد في كل من مدينة الاسماعيلية شرق البلاد ومدينة الفيوم جنوب البلاد والاسكندرية شمال البلاد. ولم توضح وزارة الصحة المصرية اماكن مقتل الاشخاص الثلاثة في القاهرة او اسباب الوفاة على وجه الدقة.
وفي وقت سابق، قال مسؤول طبي عدم الكشف عن اسمه ان ثلاثة اشخاص قتلوا في مواجهات عنيفة في ثلاث مدن مصرية.
فقد قتل شخص بطلق ناري في الصدر في مواجهات بين المتظاهرين الاسلاميين من جهة والامن والاهالي من جهة اخرى في الاسماعيلية، كما اصيب ثمانية اخرون بينهم ضابط، حسب ما افادت مصادر طبية. وفي مدينة الفيوم جنوب غرب القاهرة، قتل شخص بطلق ناري في الراس واصيب ثلاثة اخرون، حسب ما قالت مصادر امنية. كما قتل شخص في الاسكندرية حسب المصدر الطبي من دون تفاصيل اضافية.
واطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق بضعة الاف من المتظاهرين المؤيدين لمرسي وجماعة الاخوان المسلمين التي اعتبرتها الحكومة «تنظيما ارهابيا» في عدة مدن عبر البلاد.
وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب المؤيد لجماعة الاخوان المسلمين دعا انصاره للتظاهر مجددا بدءا من الجمعة تحت عنوان «الشعب يشعل ثورته».
من جهة اخرى ، عثر الامن المصري على زوجين سويسريين فقدا منذ اسبوع، مدفونين في حديقة منزلهما في مدينة الغردقة السياحية على البحر الاحمر، حسبما افاد مصدر امني وكالة امس، موضحا ان السائحين قتلا بدافع السرقة.
واوضح المصدر الامني ان قوات الامن استخرجت جثة السائح السويسري وزوجته من حديقة الفيلا الخاصة بهما في حي مبارك في مدينة الغردقة.
واضاف المصدر ان التحقيقات كشفت ان حارس الفيلا وهو شاب في الخامسة والعشرين من العمر قام بقتل الزوجين السويسريين بمساعدة اثنين من اصدقائه ودفنهما في حديثة الفيلا.
واشار المصدر الامني الى ان دوافع القاتل كانت سرقة السائحين. ولم تعط السلطات المصرية اي تفاصيل عن هوية السائحين لكنها قالت انهما يقيمان في مدينة الغردقة في مصر منذ فترة.
ونقلت الجثتان الى مستشفى الغردقة العام التي قال مسؤول اداري فيها ان «الجثتين وصلتا مشرحة المستشفى في حالة عفونة تامة»، ذلك دون ان يعطي اي تفاصيل عن هوية السائحين.
وفي جنيف، اكدت وزارة الخارجية السويسرية مقتل السائحين، مطالبة مواطنيها بتوخي الحذر من الجرائم التي تولدها الازمات الاقتصادية والاجتماعية خاصة في المدن الكبرى في مصر، موضحة ان الجرائم بحق الاجانب في مصر لا تزال قليلة.
وقالت الناطقة باسم الوزارة كارول فالتي ان «الادارة على اتصال بالشرطة في مصر حيث تجرى تحقيقات جنائية وكذلك في سويسرا. ولأسباب تتعلق بحماية البيانات والخصوصية الشخصية، لا يمكننا اعطاء مزيد من المعلومات».
وتعد مدينة الغردقة الساحلية على البحر الاحمر شرق مصر مقصدا سياحيا هاما للسائحين الاجانب.  وظلت الغردقة التي يقيم بها عدد كبير من الاجانب بشكل دائم بمنأى عن احداث العنف التي تشهدها البلاد منذ الاطاحة بالرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في شباط 2011.

السبت 2014-01-04